اطيـآف الـــود
نرحب بكم في منتديات اطياف الود

نتمنى منكم التسجيل اذا كنتم زوار

او تسجيل الدخول اذا كنتم اعضاء

تحيات الطاقم الاداري
المواضيع الأخيرة
» خطوات النجاح
الجمعة سبتمبر 30, 2011 8:44 am من طرف ŠāňŐűă

» صوتوا لصالح الصلاة في مدارس كندا
الخميس سبتمبر 08, 2011 12:28 am من طرف khaled

» قبل نهاية رمضان هذا أعتذار لكل الإخوة والأخوات
الخميس سبتمبر 01, 2011 3:02 am من طرف asma el djazairiya

» مولودية الجزائر / الاهلي المصري
الإثنين أغسطس 22, 2011 10:48 am من طرف khaled

»  منتخب صنعه الجرنان ....وصار في طي النسيان
الإثنين أغسطس 22, 2011 10:45 am من طرف khaled

»  حتى بينهم لم يسجلوا،،و البركة في مغني....صور
الإثنين أغسطس 22, 2011 10:43 am من طرف khaled

»  |||||||| صبرنـــــــــا حتى مل الصبر من صبرنـــــــــــــا |||||||
الإثنين أغسطس 22, 2011 10:42 am من طرف khaled

» مباريات الجزائر 2012
الإثنين أغسطس 22, 2011 10:39 am من طرف khaled

» درس الحرب الباردة مختصر
الإثنين أغسطس 22, 2011 10:37 am من طرف khaled

التبادل الاعلاني

الثقافه الجزائريه الى اين ..؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الثقافه الجزائريه الى اين ..؟

مُساهمة من طرف asma el djazairiya في الإثنين يوليو 25, 2011 9:48 am

السلام عليكم:

"لقد أهملت الثقافة الجزائرية كل ما أنتجه أبناء الوطن، حتى أؤلئك الذين أبهرتهم الثقافة الغربية أصبحوا يشككون في وجود ثقافة جزائرية أصيلة لا تزول بزوال من صنعوها، وهكذا حدث تضارب و اصطدام بين الجيلين، و ظن كل منهما أنه يمسك بتلابيب الفن و الثقافة.."

مع مطلع السنة الجديدة ستكون الجزائر عاصمة الثقافة العربية لاحتضانها فعاليات التظاهرة الثقافية الكبرى من خلالها يتم التعريف بالثقافة الجزائرية و إبراز أصالتها و ثراءها قي شتى المجالات الإبداعية، و كذا الحرص على تعريف الشباب بتاريخهم و مساهمة أجدادهم في بناء حضاراتبمشاركة ما يقارب 10 دول عربية، و قد جندت لإحياء هذه التظاهرة كل الطاقات و البشرية و المادية.. ما يدفعنا إلى الحديث عن الثقافة العربية و الثقافة الجزائرية على الخصوص، التي ما فتئت أن تفقد صورتها و مكنوناتها مع تطور الأحوال و تغير الأزمان، و توضيح الرؤى على الخطر الذي يحدق بالثقافة الجزائرية و ما هي الخبرات و التجارب التي اكتسبتها الجزائر عن باقي الأمم في المجال الثقافي..

في الوقت الذي تنادي في الدول بالتعددية الثقافية و الحفاظ على الهوية العربية و العرقية تعاني الثقافة في الجزائر وضعية مزرية غير واضحة المعالم، ذلك في غياب التفاعل الثقافي و الاجتماعي بين الأفراد، بسبب عوامل اجتماعية سياسية و تاريخية، ومقارنة مع الدول العربية و الغربية التي عملت على ترسيخ ثقافة المعرفة، تعيش الثقافة في الجزائر نوعا من التهميش على كل المستويات، فالمؤشرات والظواهر تدل على أن هناك تخلفا ثقافيا في الجزائر و انقسام مثقفيها إلى طائفتين متناحرتين، أو ما يسمى بالتيار الفرانكفوني و التيار المحافظ، المدافع على لغة الضاد، في الأحداث لتي عاشتها الجزائر في الثمانينيات ظهرت فئة تطالب بما يسمى بالثقافة الأمازيغية، وانقسم المجتمع الجزائري إلى ثلاث طبقات و أصبح تعرف ثقافة كل فرد من خلال لغته، فالمتحدث باللغة الأجنبية يطلق عليه بالمثقف المقلد لطباع الغرب، و المدافع عن لغة الضاد ينادونه بالرجعي المتخلف الذي لا يمكنه مواكبة التطور الحضاري، أما المثقف الأمازيغي لذي يطالب بالاعتراف بهويته العرقية و بالأمازيغية كلغة و ثقافة، بالمثقف العنصري الداعي إلى التفرقة و خلق الانشقاق بين أبناء الوطن، وقد قامت من أجل ذلك موجة ثقافة الاحتجاج بعد سنتي 80 و 88، أخذت لها طابعا سياسيا بعد تداولها في الزوايا الطرقية، و جعلت منها المعقل و المربط، فأصبح ما يسمى بالرحمانية و السنوسية و القادرية، و الإباظية و غيرها و قد وجدت هذه الخيرة التشجيع الكامل مع ظهور ما يسمى بالثقافة الدينية الإسلامية و لو أن هذه الأخيرة نشأت مع انتشار الإسلام في كل الأرجاء، غير أنها أخذت طابعا مميزا، مع بداية التسعينيات و ظهور الأحزاب الإسلامية، و ظهرت معها بعض الفرق المتعصبة للثقافة و الدين مثل السلفية، وانتهج الذين ينادون الثقافة الإسلامية مسالك عديدة شوهت كل ما هو ثقافي إسلامي..

أما الجيل الجديد من الجزائريين، فقد راح هذا الأخير يقتبس كل أنواع الثقافات الغربية التي لا صلة لا بالإسلام و العروبة، ،، و هي ظواهر ثقافية دخيلة على المجتمع الجزائري، في حين أصبح كل ما يتعلق بالتراث الفكري و الإبداع الحضاري عبارة عن حضارة غابرة زالت بزوال أصحابها و من أبدعوها، و في غياب المحاضرات و الندوات الفكرية العلمية و الأدبية بقيت المراكز الثقافية و دور الثقافة في الجزائر عبارة عن هياكل لا غير، حيث عملت هذه الأخيرة على إحياء بعض العادات التي لا تمت بصلة إلى الثقافة و التراث الثقافي الجزائري، وأصبحنا نسمع بأن ولاية ما أحيت عيد النحاس و عيد التقطير، و أخرى احتفلت بعيد التمور، و عيد الزربية، عيد المهري، حتى الكبش أصبح له عيد و يوم يحتفل به، و تُخصص لهذه التظاهرات السخيفة أموالا طائلة هي أصلا أموال الشعب، و لو جمعت هذه الأموال لكانت جديرة لإنشاء مشاريع تنموية تعود بالفائدة على المواطن الجزائري، في حين دفنت الثقافة و التراث الثقافي، في مقبرة النسيان، و أصبح القليل منا يسمع أن ولاية ما "مُحَافِظة على تراثها و هويتها الثقافية أحيت مهرجانا شعبيا أو ما يسمى "بالثقافة الشعبية" مثل مهرجان عيسى الجرموني، و الشيخ الحداد، و كل ما يعالج مشكلة التراث، لأن "التيار العصري المفرنس" يرى أن الثقافة الشعبية تمثل مرحلة غابرة في تاريخ الحضارة الإنسانية، وأن ثقافة الراب و الهيب هوب هي فن مستقل عن أي توجيه، أما الثقافة الشعبية الأصيلة فهي مجرد تقليد أو استنساخ تبسيطي لثقافة المهيمنة، في حين صُنّفَ هؤلاء المحافظون في خانة الرجعية و دعاة "الانزواء"، ولابد في اعتقادهم من إحياء الثقافة و إعادة لها مجدها الضائع و مكانتها التي فقدتها..
أما وسائل الإعلام المكتوبة على الخصوص فقد أصبحت هذه الأخيرة تسعى وراء الربح السريع لاسيما مع الانفجار المعرفي المتزايد و التسارع الشديد في حركة المعلومات إلى جانب النمو الاقتصادي و التطور التكنولوجي و هو ما انعكس على الأنساق الاجتماعية و الثقافية كانت نتيجتها التحولات المتتالية التي تعرفها مجتمعاتنا اليوم و ما صاحبها من توترات و صدامات داخلها، و تكاد بعض الصحف الملتزمة أن تتحول إلى جرائد صفراء، بتخصيصها صفحات خاصة تعالج مشاكل العشاق و المراقين تحت عناوين مختلفة و أسماء عديدة..
هذه هي ثقافة القرن الواحد و العشرين، التي أنتجت جيلا "هشا" يسير مع كل تيار جارف، ثقافة أصبحت بمثابة تأشيرة العبور على الحياة اليومية، و بدونها لا يمكن للإنسان المحافظ بناء مستقبل زاهر، لقد أهملت الثقافة الجزائرية كل ما أنتجه أبناء الوطن، حتى أؤلئك الذين أبهرتهم الثقافة الغربية أصبحوا يشككون في وجود ثقافة جزائرية أصيلة لا تزول بزوال من صنعوها، وهكذا حدث تضارب و اصطدام بين الجيلين، و ظن كل منهما أنه يمسك بتلابيب الفن و الثقافة..
avatar
asma el djazairiya
Admin
Admin

عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 25/12/2010
العمر : 25

http://atiaf.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الثقافه الجزائريه الى اين ..؟

مُساهمة من طرف khaled في الإثنين يوليو 25, 2011 10:12 pm

هناك فرق بين العادات و التقاليد و بين الثقافة التي تعني العلم في إحدى جوانبها .
نحن نستورد عاداتهم و تقاليدهم و نترك اهم شيء علومهم و تطورهم .
هل رأينا أحدا في يوم من الأيام أحضر كتابا أو مجلة علمية من اوروبا أو أمريكا!؟
بل سيارات فخمة و ألبسة على الموضة ...
جزاك الله خيرا .

khaled
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 20/07/2011
العمر : 46

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الثقافه الجزائريه الى اين ..؟

مُساهمة من طرف ramim في الثلاثاء أغسطس 16, 2011 12:35 pm

شكرا لك على الموضوع المميز
avatar
ramim
مشرف

عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 20/07/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الثقافه الجزائريه الى اين ..؟

مُساهمة من طرف The Prince el mssam3i في الثلاثاء أغسطس 16, 2011 1:20 pm

مشكرا لك كثيرا على الموضوع الذي يحمل في طياته معلومات قيمة
بارك الله فيك
تقبلي مروري
سلآم

_________________
avatar
The Prince el mssam3i
مشرف

عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 13/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى